خريطة الموقع
 
السبت 18 نوفمبر 2017م

حفل زواج الشاب : فهد عبد المهدي الرويلي  «^»  خادم الحرمين: أي مواطن يستطيع أن يرفع قضية على الملك   «^»   انطلاق برنامج الجودة الشاملة بالمرافق الصحية بالجوف الأحد  «^»  غرفة الجوف تقيم ورشة عمل “متطلبات الإقراض الصناعي” بالتعاون مع التنمية الصناعية  «^»   البلديات»: للمرأة والرجل الحق في التصويت لأي منهم .. ولكل مواطن صوت  «^»  “الخدمة المدنية”: تمديد التقديم على 6 آلاف وظيفة تعليمية حتى آخر شعبان   «^»  الصحة: 400 مليون ميزانية تدريب وابتعاث منسوبي الوزارة   «^»   “الصحة”: وفاة 21 وإصابة 102في حادث “القديح” الإرهابي   «^»  حصة آل الشيخ” تُثير الغضب بمقال “معتقل الوفاء التراثي النسوي”   «^»  جامعة الجوف تفتح باب التسجيل في الفصل الصيفي جديد الأخبار

المقالات
المقالات
مقابر المجانين

محمد هليل

رصد لنبض الشارع ولسان الشارع .. رصد لما يدور في جنبات الأزقة والطرقات ..قد نختلف في تقييمنا للعمل أو الممارسة أو لنصفها بالهواية ولكن وبلا أدنى مجال للشك يعتبر هذا العمل أو الممارسة تجربة فنية بمضامين وأعمال في غاية الروعة والأهمية تجربة حافلة بالأداء المميز والإبداع والرشاقة والمرونة والمتانة والمحاكاة العاكسة الناتجة عن واقع كل شخص وفي بعض الأماكن والأزمان تعبر عن السذاجة المطبقة وتدل على الغوغائية المطلقة والرعونة الخرقاء ممارسة تعبر عن المعقول واللا معقول والمقبول واللا مقبول المنطق واللامنطق .. أحيانا ينظر إليها أنها عمل له أبعاده مضامينه وأحيانا بلا أبعاد ولا مضامين .

يقول أفلاطون عقول الناس مدونة في أطراف أقلامهم وظاهرة في حسن اختيارهم .

يقول يحيى بن خالد (إن الناس يكتبون أحسن مايسمعون ويحفظون أحسن ما يكتبون ويتحدثون بأحسن ما يحفظون)



قال أحد الشعراء :

وما من كاتب إلا ستبقى كتابته وإن فنيت يداه فلا تكتب بكفك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه



ومن هذا المنطلق نبدأ.. فكثيراً ما قرأنا على صدور وأروقة الجدران عبارات وكتابات وأشعاراً وشعارات يدونها بعض الأشخاص وهؤلاء الأشخاص غالباً ما يرتبطون بمرحلة عمرية واحدة ( المراهقة ) هذه المرحلة التي توحد لدى غالبيتهم الرؤى والأفكار والممارسات والأعمال نجدهم يكتبون كل ما يدور بخلجات نفوسهم من مشاعر وأحاسيس باطنة ونحن في هذا المقال لسنا بصدد رصد العبارات (البذيئة ) السيئة السلبية التي غالباً ما تتركز في أماكن محدودة كجدران دورات المياه في المساجد والمدارس إضافة إلى ماهو مكتوب في أماكن متفرقة على بعض جدران المدينة .فهذه نرفع بوجهها شعار الكتابة على الجدران سلوك غير حضاري .

أما القول فيما سواها فلا تكاد توجد مدينة ولا قرية إلا وتزدحم جنبات جدرانها بالكثير من الكتابات الإبداعية الهادفة في شتى الأغراض والفنون .. وغالباً ما تركزت تلك الكتابات واستهدفت غرضاً واحدا من أبواب الشعر كباب من أبواب الأدب ( الغزل ) فكتبوا ونقلوا ودونوا.. فكم من عاشق محب وكم من مفارق متوجد وكم من مشتك من قسوة حبيب .



دور على غيرنا بلاش تتعبنا يكفيني اللي حصل ما استحمل زياده

وكتبوا :

الحب لك وحدك وعندي دليله دمع العيون اللي على الخد سكاب

كما كتبوا :

لو للهوى حاكم يمشي على القانون ما كنت لي ظالم بالحب يامزيون



والكثير الكثير من الأبيات الجميلة التي تصف ثورة عاطفية تتوقد وتتاجج نارها على الجدران .

أما فيما يخص باقي أغراض الشعر فنجد أن أكثر الأبيات رواجاً بعد شعر الغزل شعر الوصف والرثاء والهجاء فتحولت الجدران الى صحافة شعبية .

ومن الإتجاهات الحائطية ضروب الحكم والأمثال فكم تداولت الجدران وتناقلت ذلك .

( ياقارئ هذه العبارة كما أنت الأن كنت أنا وكما أنا الأن سوف تكون فالحياة فرصة فاغتنمها )

وكتب أخر (كل الحكم كتبت ولم يبقى سوى أن تطبق )

قول مثل هذا وذاك ألا نأخذ به ؟

ألا نلتفت إليه لأنه دون على جدار ولم يكتب على صدر صحيفة أو مجلة أو لم ينشر بالإنترنت والفضائيات .

فهل الجدران دفاتر المجانين أم مقابر للمبدعين ؟

كتبوا على الجدران ولم يبالوا بنقد ناقد ولا برفض رافض كتبوا ولسان حالهم يقول فينا

لو كنت تعلم ما أقول عذرتني أو كنت أجهل ما تقول عذلتك

لكن جهلت مقالتي فعذلتني وعلمت أنك جاهل فعذرتك

وفي جانب أخر ومجال ثاني نجد بعضهم تخصص بوضع المسميات لبعض الحارات حسب واقع أفرادها وعاداتهم

فسموا حارة ملقوفة لشدة لقافة أهلها والضبعة لقربها من الجال وحارة الاكسجين لشدة تلوث الهواء فيها .

وهناك حارة السبع دوخات وحارة مسامير وحارة أفريقيا .

ومن المجالات أيضاً كتابة الذكريات وعادة ما تبدأ بكتابةأبو فلان وأبو فلان أو الإسم الصريح وتنتهي بعبارة يوم كذا وهؤلاء الكتاب كثيراً ما نلاحظ ضعفهم بالخط والإملاء لذا تجدهم يكتفون بتلك العبارت فقط؟

أما كتاب الأغنية الحائطية فتقرأ لهم أسماء فنانيهم وأغانيهم التي يرى الكاتب أنها تحاكي عن قصته الأليمة وتتوافق مع واقعه المرير وغالبية هؤلاء يميلون الى الأغنية الشعبية الحزينة (مزعل فرحان . بشير شنان)

وعلى نقيضهم من يميل الى الأغنية الطربية الراقصة وغالبية الأسماء التي يونونها أسماء لفنناناتهم ( نوال الزغبي . أريام )ولا ننسى كتاب (أهل الكورة ) ويكادون يشكلون الغالبية الساحقة إلا أنهم لم يطوروا أسلوبهم في الكتابة حتى هذا اليوم فعبارتهم يتيمة وقديمة جدا وتنحصر ب ( الهلال عز والنصر طز ) ( القلعة... والعروبة ..)والسبورة الخضراء أو الصفراء ( الزبالة ) مستودع ومستقر كتاباتهم !!

أما أهل العقارات وما أدراك ما أهل العقارات .. عبارات مادية بحثة تتمثل في( الأرض للبيع .. الفلة للإيجار .ت مكتب الفلاني )

كتابات هنا وهناك على جدران الإستراحات والمطاعم وعلى أسوار المقابر وجدران المدارس والكباري وعلى .......... وعلى ..........

اختلفوا في الأهداف والطرح ولكنهم اجتمعوا على عدم التوعر والوحشية في الألفاظ والعبارات

فنجدهم يمارسون من حيث يدرون ولا يدرون أدباً وفناً راقيا .. مبدعون يمارسون صنعة جليلة قاموا بتوفير الاتها وأدواتها من أبسط الأفكار واندى الخواطر .

فهل عدت يوما الى أحد الجدران لتقرأماهو مكتوب عليه ؟

هل رجعت بسيارتك يوما الى من الشارع الثاني الى أحد الجدران لتقرأماهو مسطر على جبينه ؟





مشرف تربوي

محمد هليل الرويلي


نشر بتاريخ 17-01-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 7.75/10 (2522 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

SAUDI ARABIA [نايف المصطفقي] [ 17/01/2010 الساعة 12:13 مساءً]
ابو اسامة



كلمات رائعة ،، مقال مدهش

جذبني اسلوبك الرائــــــع الجذاب المبدع


محبتي لك

MALAYSIA [عليان] [ 17/01/2010 الساعة 8:55 مساءً]

لله درك ياأبو أسامة ..

مقال حوى الكثير والكثير من الفرائد .. أمثلة وأبيات شعريه .. وتنظيرات لواقع فرض نفسه .. من قوم قد يكونون مجانين في أنظار .. البعض .. لكنما هم مبدعين "حقيقةً" من زوايا أخرى .. ومهمشين .. وإلا فلو كنا نأخذ بيد المبدع لما كانت الأرصفة والجدران مقراً للوحاتهم .. وأبياتهم التي توازي فطاحل الشعراء نظما وقافية ..

أما أصحاب الرياضه ههههههههههههههههههه فعلا ليس لهم أوراق سوى الحاويات أكرم الله الجميع .. وفعلا جيتها على الجرح .. وأنا ماأدري لماذا هي التي تستهويهم ... على وجه الخصوص .. على نقيض العشاق بفطرة سليمة أو منكوسة ..

الحكمة ضالة المؤمن أنا وجدها فهو أحق بها .. على الجدران أم في بطن الأوراق وهذا هو المبدأ الجميل .. الذي ينبغي إتباعه .. وإقتفاءه ..

رائع أبو أسامة .. وسجلني متابع لك أينما حللت .. ياكريم ..

تقديري لك

.

[ابو منصور] [ 18/01/2010 الساعة 3:29 صباحاً]
الاستاذ محمد



رائع أنت كعادتك دوماً

نستنشق الأمل باأنفاس بوحك

ونتكئ على جدران الأبتهال

كأنك الحكاية في عيون النقاء

أبدعت وأبدعت...

بمقالتك الرائعة






مع خالص حبي وأحترامي لك


[أبوجمانا] [ 19/01/2010 الساعة 9:58 صباحاً]
صدقت الحكمة التي دائما ماكنت أسمعها ممن هم حولي:

اللي ماتعرفه تجهله.

محمدهليل دائما في كل مرة أراك لاأدري لمايراودني شعور أنني لابد وأن أحترم هذا الرجل الكبيربأخلاقه وبتعامله بكبيرتواضعه مع أنه يكبرني كثيرا في السن.

أسأل الله لك السداد والتوفيق

ويعلم الله أني وأنا أقرأ انتابني الكثير الكثير من الفخر والاعتزاز لأن مثلك قد استهل الإخبارية بإطلالة رائعه كروعة كاتبها.

SAUDI ARABIA [محمد هليل الرويلي ] [ 23/01/2010 الساعة 2:37 صباحاً]
الإخوة الكرام :

نايف المصطفقي:

ومحبتي ترسم على قلبك الطاهر يانايف


عليان :

عليان عليان عليان

ماذا أقول لك ياعليان تنحني قامات الفكر والأدب وتعجز عن وصف إعجابي بقلمك


ابو منصور


الروعة في وجود قلب بحجم قلبك وطهارة بصفاء سريرتك محبتي لشخصك الكريم


ابو جمانا :

يشهد الله انك اخجلتني يارجل ..

محبتي لقامتك الشاهقة المعانقة لحدود قطع الغيم

SAUDI ARABIA [مجازف] [ 23/01/2010 الساعة 2:40 صباحاً]

أبو اسامه النصر طز هاه

امزح امزح( ) ابو اسامه كل الشكر لكــ على ماخطه قلمك

ربما انا ممن مرو في هذه المرحله وكتبت على جدران البيوت

وإلى الآن لم يدر بخلدي لماذا كتبت ..

ولكن في الدول المتقدمه عندما عجزو عن مكافحه هذه الظاهره

جعلوا منها فناً انتشر في العالم أجمع إلى ان وصل أرض فلسطين

الجدار الفاصل خير شاهد على مايعبر اهل الارض عن همومهم ..

اجعلوه فناً من الفنون الجميله لربما نستفيد ..


كل الشكر والتقدير لكــ

 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.sowirnews.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية