خريطة الموقع
 
السبت 16 ديسمبر 2017م

حفل زواج الشاب : فهد عبد المهدي الرويلي  «^»  خادم الحرمين: أي مواطن يستطيع أن يرفع قضية على الملك   «^»   انطلاق برنامج الجودة الشاملة بالمرافق الصحية بالجوف الأحد  «^»  غرفة الجوف تقيم ورشة عمل “متطلبات الإقراض الصناعي” بالتعاون مع التنمية الصناعية  «^»   البلديات»: للمرأة والرجل الحق في التصويت لأي منهم .. ولكل مواطن صوت  «^»  “الخدمة المدنية”: تمديد التقديم على 6 آلاف وظيفة تعليمية حتى آخر شعبان   «^»  الصحة: 400 مليون ميزانية تدريب وابتعاث منسوبي الوزارة   «^»   “الصحة”: وفاة 21 وإصابة 102في حادث “القديح” الإرهابي   «^»  حصة آل الشيخ” تُثير الغضب بمقال “معتقل الوفاء التراثي النسوي”   «^»  جامعة الجوف تفتح باب التسجيل في الفصل الصيفي جديد الأخبار

المقالات
المقالات
حظي متعثر بالزواج

ماجد العساف


حظي متعثر بالزواج


"هكذا وردت لزوجتي رسالة حرقت ما بي من رجولة وبعثرت عروقي خاصة وهي تقول أريد " طفلا" قبل أن يفوتني القطار ، وقد تجاوزت الأربعين خريفا !

وفي ثنايا الرسالة أردفت قائلة كل من حولي تزوجن حتى بنات إخواني !! وكلما أقول نهاية السرداب نور ويأتي الفارس المنتظر تذوب أحلامي بدهاليز الانتظار الذي يأكل أيامي وساعاتي !!

أقرأ الرسالة وأشعر لو أنها كانت ابنتي أو أختي حقيقة أغمض عيني, أطأطأ رأسي , تذرف دمعتي لأن هذا الأمر ليس بيدي ... ولا أستطيع شرائه بمال الدنيا.

ولكن أسأل نفسي أليس للمرأة يد بهذا الأمر خارجة عن سلطة الولي؟ أليست الآمرة الناهية بالإيجاب والقبول عصمة الدخول بيدها؟ وتجدها تتمنع إذا حضر من ترضى دينه وخلقة بحجج واهية لأنه متزوج وهذا الركن الأساس الذي يحجمها حتى من التفكير بل تكون إيجابية بطوام يرتكبها من معاصي وخلافة بحجة لعله يعتدل في الأيام القادمة!

المرأة لا تفكر في المصالح والمفاسد التي تنتج عن قرارها, وهي تبيع حاضرا بغائب. ولو علمت أن نصف القوت غنيمة لما تمنعت.

ألا تعرف أنها تكون ثانية مشروع بأمر الذي شرعها أن تكون الأولى, من المشاهد البين أن الزوجة الثانية تحظى بحضور خاص لدى الزوج خاصة إذا عرفت من أين "يؤكل القلب"!

الكتابة بهذا الأمر أوراق لا تنتهي وأحرف لا تنقطع سيجال طويل. كل يبحث عن تدعيم رأيه وليس الحق, فالحق دائما يكون مع الشخص المحاور !!

نعود للتي في خدرها تجاوزتها الأيام والليالي، وقتلتها النظرات العابرة من هنا وهنا، ولا يكاد يخلو منزل إلا وفيه الدُمى تلعب بزوايا التفكير. والنظر الى المستقبل المظلم ولا حل إلا الرجوع لأمر الله ورسوله والتنازل عن بعض الشيء مقابل شيء آخر.

"ولا أبعدكم بمثال بعيد ولكم في عبرة ياأولي الألباب لعلكم تتزوجون "خطاب للذكر والأنثى"!!

جلست فترة من الزمن أبحث عمن تشاطرني نصفي، فوجدت ضالتي التي وافقت علي، وتجاهلت القيل والقال، وأبيت إلا أن تكون حليلتي !! بمساندة من أمها التي لا يعدلها أحد بقلبي" إلا أمي" ، رغم الاتصالات الماكرة من هنا وهناك والمحاولات البائسة التي باءت بالفشل الذريع لصدها إلا أنها قالت" أنا له وهو لي "!! استخرت الله وتوكلت عليه .

فكرت بمستقبلها ورأت أنها ستخوض الجديد بدلا من الجلوس وانتظار المعدم أو التغني على الأطلال !!

وبعد الزواج عرفت ما تفعل وأدارت البوصلة لجهتها والآن أصبحت المالك الوحيد والحصري" لكلي" ، فهل فكرت النساء بهذا وخاصة نجد من المثقفات والمتدينات يسرن عكس التيار لا لشيء إلا" أريده لوحدي" ، وفعلا كما أرادت بقيت لوحدها ..

ما ذكرت نسج من الواقع وليس الخيال وهي اسعد من مشى على الأرض ألا تريد المرأة السعادة ولو نصفها أو حتى ربعها وكم من النساء لوحدهن مع أزواجهن ولكنهن أتعس ما خلق الله ولو ملكنا من أمرهن ما استدبرن ما تزوجن به أبدا ورضيت أن تكون عند أهلها معززه مكرمه بدلا من تزويجها مهانة محتقرة أو ترجع مطلقه مطرودة والطامة إذا كان معه عصافير صغار وهذا الغالب!

نعود لصاحبة الرسالة ونقول لها لا تجزعي أمرك بيد الله وربما منعك من الزواج لأمر فيه خير لك وتشريف أيضا فالأمر ما دام عند الكريم ابشري بما يسرك وتسلحي بالدعاء فهو طريق المؤمنين الى السماء فأكثري وألحي فإنه يحب اللحوحين..

ولا تسجني روحك في جسدك وأطلقي العنان للفأل الحسن وتذكري قول النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه" أنا عند ظن عبدي بي ، فليظنن بي ما شاء " وفي رواية " إن ظن خيرا فخير وان ظن شرا فشر."

وهو من أقوى الأدلة وكفى به دليلا على كون الظن يجلب القدر

قانون الجذب ينص على أننا نحن نجتذب الأحداث التي في حياتنا ,وأن قاعدة الطاقة تنص على أن " الطاقة حيث التركيز".

فحيث ما تركز تكون الطاقة والاهتمام تركيز ، فالطاقة حيث التركيز والاهتمام ، فما تركز عليه تمنحه طاقه .

(براود في دراسته الضخمة قال في نهاية تجاربه ):

"انتبه لما تتمنى ، كل واحد منا يمتلك القدرة لجعلها حقيقة".

إن الظن هنا لابد أن يكون مربوط باللفظ الحسن ومن هذا المعنى نسب الى الإمام الماوردي – رحمه الله – في كتابه القيم جدا: (أدب الدنيا والدين)حديث "إن القدر موكل بالمنطق" الى النبي صلى الله عليه وسلم و رغم أن الحديث لا يصح سنده الى النبي إلا أن معناه صحيح جدا , أي أنه من مجريات القدر أن يسببه المنطق , والمنطق المقصود به إما ما نطقه الإنسان بلسانه , وإما ما نطقه بعقله أي أعتقد به وأعتنقه, بل إن الشعب المصري لديه مقوله دارجة بريئة الطرح صحيحة المعنى تقول :

"ده اللفظ سعد" أي أن الألفاظ تجلب السعادة.

والمقصود بالظن هنا الغلبة على التفكير , فمراحل التفكير تبدأ بفكرة عامة تأتي على العقل وهي مجرد فكرة , ثم إذا تعززت صارت شكا أي أن الغالب عليها عدم التحقيق رغم وجود تخوف من وقوعها , ثم إذا تعززت صارت ظنا أي أن الغالب عليها الوقوع رغم وجود بعض التردد فيها , ثم إذا تعززت صارت اعتقادا أي أن ذلك واقعا ثم إذا تعززت صارت يقينا وهو الاعتقاد الراسخ بوقوع الشيء أو عدم وقوعه .

باختصار أي فكرة تعزز بدلائل تصبح شكا .وأي شك يعزز بدلائل يصبح ظنا ,وأي ظن يعزز بدلائل يصبح اعتقادا , وأي اعتقاد يعزز بدلائل يصبح يقينا , والمهم أن يكون معه مشاعر .( هل وضحت الصورة كما أردت)

وعلى النقيض من ذلك "إذا أردت تخفيض أي يقين الى قناعة وأي قناعة الى ظن ,وأي ظن الى شك وأي شك الى مجرد فكرة ، فعليك بمناقشتها ودحرها باستخدام الدلائل المضادة .

ورغم هذا يشقى أناس رغم أنهم متدينون ويسعد أناس رغم بعدهم عن الدين (هذه مسألة سنناقشها لاحقا).

كل ماذكرت وأردت ذكره يرجع لصاحبة الرسالة وصويحباتها بدلا من التفكير السلبي لإبعاد القادم عنهن والفأل السيئ عليهن بجلب الحظ والسعادة والفأل الحسن بالتفكير الإيجابي بأن الزوج والخير قادم وكل يوم ترمق باب الدار متوقعة إن هناك رجل خلفه سيأخذ بيدها الى ركن رقيق ولا أجد من كلام هذا إلا انه ينطبق على الشباب ومن أراد الزواج أيا كان جنسه أو نوعه .

ولنعلم أن جلب الخير ينطبق على كل مناحي الحياة للإنسانية جمعاء وليست لأحد بعينه ..

بـحــة:

( لو كنت إمراة لكنت الثانية لكي اسلم منه يوما كاملا لأتفرغ لنفسي وولدي وجسدي وأهلي وأعيش متعي بعيدا عن الرقيب)


اليتيم الذي كبر

ماجد عساف السرحاني

نشر بتاريخ 14-05-2010  


أضف تقييمك

التقييم: 8.52/10 (589 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

SAUDI ARABIA [محمد الرويلي] [ 14/05/2010 الساعة 5:19 مساءً]


الأستاذ القدير ماجد عساف السرحاني

لافظ فوك ,, على هذا الطرح الرائع والقيم والهادف

أضم صوتي الى صوتك في هذا الحس الإنساني اللامستغرب على أمثالك


وكم أتمنى أن يعين الأخوات اللائي يمانعن مسألة كونهن الثانية أو حتى الربعة

بحجة : أريده لوحدي !! فربما بقيت هي لوحدها كما تفضل الأستاذ

ماجد في هذا المقال ..

أتمنى أن يدركن خطورة بقائهن بدون زواج ومايترتب عليه من مخالفة لشرع

الله وسنة نبية

الحديث في هذا الموضوع ذو شجون وأتمنى منك أستاذي ماجد أن

تكثف مقالاتك في هذا الشأن فـ كم تروق لي هذه الكتابات خصوصاً

في هذا الوقت فصاحبك ينوي على الثانية ههههه

نسأل الله التوفيق لنا ولجميع المسلمين

[ماجد العساف] [ 15/05/2010 الساعة 5:08 مساءً]
اهلا بأخي محمد :

واشكر مرورك وطلتك المباركة علينا ونسأل الله ان يزوجك مثنى وثلاث ورباع واذا اردت صاحبة الرساله فلا تتردد فهي قبليه ومعلمة ايضا ..

والأمر اليك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


بس انتبه وانت تقراء الرساله تتلفت هنا والا هنا فإن فساد الأمر ان تترددا

SAUDI ARABIA [ابو ناصر] [ 16/05/2010 الساعة 12:01 صباحاً]
مقال يعبر عما في صدورنا من اهات والالام العوانس في منطقتنا



التعدد مطلوب في هذا الزمن عندما كثرت البنات في البيوت




استاذي القدير ماجد



من كل قلبي شكرا


وشكرا على كل ما تقدمه للجوف

[ماجد العساف] [ 16/05/2010 الساعة 3:35 صباحاً]
"اخي ابو ناصر"
حياك الباري وبياك وجعل المثنى والثلاث والرابع مئلنا


اولا: التعدد امر مشروع والممارسات التي تحدث تعود لأصحابها والنماذج الجميله نتمنى ان تظهر ويشاهدها العيان وما رأيكم ان نسعي لجيل تعددي جميل ونظيف ولو لم يكن بالكمال المطلوب ولكن يكفينا التعايش بالحكمة والرحمة والشفقة..
ولنا في "طبرجل "مثال التعدد وهو "عرف عندهم "وهذه من الحسنات المشهوده لهم وكلنا يغبطهم عليها ......


ثانيا :حقيقة الجمعية الخيريه من المطالب المهمة جدا وتعني بالسعي بجمع القلوب وتزويج الشباب والشابات ونريدها عاجلا ويكون لديهم اسماء من يريد الزواج من الرجل والنساء وتساعد على لم الشمل ..

ونتمنى انتشار الخاطبات فهن البوصلة السريعة لربط القلوب ومزج الأرواح .



(ولك مني كل التجايا واشكر مرورك علينا ونتمنى اطلالتك دائمه لتثري النقتش والفائدة)

[احمد الرويلي] [ 16/05/2010 الساعة 10:47 صباحاً]

الف شكر استاذ ماجد العساف على هذا المقال الرائع والجميل واضم صوتي الى صوتك فيما ذكرت

ولا حرمنا الله من جديدك


[ماجد العساف] [ 16/05/2010 الساعة 7:29 مساءً]



الف شكر للأخ أحمد الرويلي لمشاركته وإبدأ رأية نتمنى الخير والبركة والعفاف لشبابنا وبناتنا وبصوتك يقوى لساننا ..


فلا تحرمنا من إطلالتك الدائمة على مانكتب فبكم نسير بالجديد ولا نبالي ..


[الجال] [ 17/11/2010 الساعة 4:42 صباحاً]
الاخ ماجد موضوع جاد وشيق ويعطيك العافيه واقع لامن خيال بحثت عنهاولم اجدها عيب اخاف اكون ضالم لايوجد لتنازلات في نصفنا حيز وانحث عن الواقيه لاابحث عن الجيهات الاربع بل سقوط قد مي اولا

 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.sowirnews.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية