خريطة الموقع
 
الإثنين 20 نوفمبر 2017م

حفل زواج الشاب : فهد عبد المهدي الرويلي  «^»  خادم الحرمين: أي مواطن يستطيع أن يرفع قضية على الملك   «^»   انطلاق برنامج الجودة الشاملة بالمرافق الصحية بالجوف الأحد  «^»  غرفة الجوف تقيم ورشة عمل “متطلبات الإقراض الصناعي” بالتعاون مع التنمية الصناعية  «^»   البلديات»: للمرأة والرجل الحق في التصويت لأي منهم .. ولكل مواطن صوت  «^»  “الخدمة المدنية”: تمديد التقديم على 6 آلاف وظيفة تعليمية حتى آخر شعبان   «^»  الصحة: 400 مليون ميزانية تدريب وابتعاث منسوبي الوزارة   «^»   “الصحة”: وفاة 21 وإصابة 102في حادث “القديح” الإرهابي   «^»  حصة آل الشيخ” تُثير الغضب بمقال “معتقل الوفاء التراثي النسوي”   «^»  جامعة الجوف تفتح باب التسجيل في الفصل الصيفي جديد الأخبار

المقالات
المقالات
الليبراليون والإسلاميون... وصنيتان

مســلّم الـرمـالي

الليبراليون والإسلاميون... وصنيتان ..!


بعد أن حصل على شهادته الجامعية من العاصمة السعودية لاحت للشاب صنيتان فرصة أبتعاث لدراسة الماجتسير في ولاية فانكوفر الكندية قرر على الفور شد الرحال . في تلك المدينة الساحرة بجمال طبيعتها وشعبها أنخرط صنيتان بالحياة الغربية وهناك بدأت علاقته الفعلية بالفكر والثقافة وتياراتها ومساراتها المختلفة. انكب ـ بطل قصتنا ـ على الحراك الثقافي بوطنه من خلال الانترنت والوقت الطويل الذي يتسمر أمامه. من خلال مواقع فكرية بعينها تعرف صنيتان على مصطلحات جديدة.. إسلامي, صحوي, جامي, سروري, ليبرالي, عصراني, علماني. فيما زاده الاحتكاك المباشر مع المبتعثين السعوديين للدرسات العليا خصوصاً والمهتمين منهم بهذا الشأن بمعلومات غزيرة.

من خلال قراءته ونقاشاته وأستفهاماته المتدفقة في كل لحظة أراد ـ صاحبنا ـ أن يرسم لنفسه خطاً فكرياً وأن يؤمن به ويكتسب مبادئه وقيمه وأدبياته. بعد أن ثنى أجفانه على كتب ومراجع كثيرة قرار أن يتتبع أطروحات ومناظرات ومقابلات رموز التيارات المختلفة خصوصاً اليمين واليسار، وبعد فترة طويلة خرج بصدمة تعقبها صرخة.. خالف تعرف في تيار اليسار مبدأ يسلكه غالبية عناصر التيار للوصول إلى شاشات التلفزة وصدر صفحات الجرائد وبالتالي الجماهيرية وعالم الشهرة والأضواء حتى وأن كانت سلبية.. يسمون الكافر بالأخر, واليهودي بالجار, والرافضي بالصديق, والعلماني بالمتنور, والأحاديث النبوية الصحيحة بالمتوحشة. بينما يصفون الملتحي بالمتشدد والخبيث والمنغلق والظلامي. فيما يتكئ ـ والحديث لصاحبنا ـ غالبية تيار اليمين على تخوين الآخر، والدخول بالنيات، والخوف من الجديد، ومداهنة واضحة للجماهير، والتسرع بالأحكام، وكذلك فتاوي متناقضة. فالطعن والقذف ومحاولة سحق الآخر للانتصار للتيار سمات وقواسم مشتركة بين غالبية اليمين واليسار.

ويصمت صنيتان قليلاً ثم يتسأل.. كيف يقبل أحد رموز الصحوة أن يخرج على قناته الخاصة أحد رموز الشيعة وهو الذي حرضنا على كرههم ومعداتهم وأنكر على الحكومة أن لا تمنح أصواتهم فرصة للتعبير والمشاركة. وفي الجانب الأخر كيف يقبل أحد رموز الليبرالية أن يصافح ويمازح أحد أبزز الصحافيين اليهود بمعاداته للعرب والمسلمين، ونجد كتاباته تدعوا للتعايش السلمي بين الغرب والشرق وهو لا يستطيع أن يمنح سلاماً واحتراماً لأبناء جلدته من الإسلاميين.

بعد هذا كله يُطلق ـ صاحبنا ـ صرخة مدوية ويقول : الكارثة ـ ياصديقي ـ أن يتحدث بعض المتخندقين باليمين و اليسار وهم لا يعرفون عن التيار إلا العناوين العريضة فقط، وركبوا الموجه كمريدين وأتباع دون تحليل وتفنيد وعمق في الفهم والاطلاع ومعرفة بالثوابت وعدم المساس بها والقرب من مربعها. لذلك تجد أطروحاتهم وكتاباتهم خاوية خالية من الفكرة والمضمون. الوطن والمواطن غارق في البطالة والفساد وتدني الأجور وارتفاع الأسعار وجرائم الإلكترونية وحوادث إرهابية بينما الأقلام تتصارع للظهور والبروز وطرق ما هو ضد التيار الآخر. والوطن في آخر الأولويات, وقضايا المواطن البسيط في سلة المهملات عند غالبية اليمين واليسار. وأصبح صنيتان يردد.. النبع الكبير هو مساري ونهجي ومنهجي، والوطن همي وشغلي وملهمي وليذهب لمزبلة التاريخ اؤلئك الصاعدين على أكتاف الوطن لحساباتهم الخاصة.

صنيتان قد لا يعرف تدرجات الرمادي، لذا اطلق حكما شبه عام على كل تيار.. ولكن صنيتان ـ من وجة نظري الشخصية ـ عانى ويعاني كمواطن ولم يجد من يصرخ من أجله إلا القليل، فحرب وهم الأفكار أصبحت أولويات بعض التيارات أكثر من هم المواطن ومصاعب حياته اليومية. فهل يعي بعض اليمين واليسار أن المواطن بحاجة إلى أقلامهم وطرحهم ورفع أصواتهم, وأن الوطن بحاجة إلى توحد أقلامهم لكشف الفساد ومحاربة رموزه.



مســلّم الـرمـالي
mslm229@gmail.com

إخبارية صوير

نشر بتاريخ 02-01-2012  


أضف تقييمك

التقييم: 8.80/10 (269 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.sowirnews.com - All rights reserved


الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | المنتديات | الرئيسية